القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد اليوم[LastPost]

أهداف العلاج السلوكي الاكثر شيوعا للطفل واستراتيجية تعديل السلوك

أهداف العلاج السلوكي  للاطفال 

هناك العديد من اولياء الامور وخاصة الامهات  ممن يشكو كثيرا من سلوكيات ابنائهم التى تبدو على انها صفات او سلوكيات  غير سوية, وقد يستخدم الاب والام  أساليب مختلفة وكثيرة جدا وذلك لمحاولة تغيير تلك  السلوكيات ولكن يكون الناتج في معظم الأحيان ان  هذه الأساليب أساليب عشوائية غير ممنهجة اطلاقا وهذا بالتالي قد ينعكس على الابناء بالسلب عنها من السلبيات الشيء الكثير.

نحن نحاول ايضاح  بعض من الخطوات الأساسية التي وافق واستقر عليها العلماء وخاصة علماء التربية واستاذه العلاج السلوكى للطفل في تعديل سلوك الابناء اتجاه المرغوب من السلوك والبعد عن ما هو غير مرغوب فية .
اى نوع من انواع السلوك السلبي يلاحظ من الطفل علينا  أننا ننتبة منه ويرجى مراعاة  أهمية زيارة الأخصائي العلاجي عند الشعور بزيادة السلوك أو انتشار أثره بصورة مرضية.
العلاج السلوكي الاكثر شيوعا للطفل واستراتيجية تعديل السلوك
العلاج السلوكي الاكثر شيوعا للطفل واستراتيجية تعديل السلوك

طريقة علمية بسيطة جدا يستغني الوالدين بها عن الذهاب الى الأخصائي العلاجي

أهداف العلاج السلوكي الاكثر شيوعا  للطفل : 


  • توضيح ما هو مطلوب من الطفل.
  • معرفة كل الأوامر بدقة من حيث العواقب والمكافأة.
  •  تقديم المساعدات  الطفل على معرفة الخطوات التي تتكون منها الأشياء المطلوب عملها بشكل واضح .
  • مراعاة النظام في حياة الطفل.
  • ترتيب أغراض التى يستعملها بصفة دورية . 
  • المساعدة فى زيادة قدرته على التوقع ماذا سوف يحدث.
  • وضع جدول للإنجازات وجميع المهام المطلوبة من الطفل .
  •  البعد عن  الأشياء التي من الممكن ان تعمل على تشتت الطفل.

 يشترط لنجاح هذه الإستراتيجية في تعديل سلوك الطفل على :


  • الصبر واحتمال الطفل إلى أقصى درجة (فلا للعنف فى التعامل مع الطفل )
  • تحفيز دائم للطفل (الجائزة) وأن تكون  أمامه كلما نسي.

يعد سلوك الطفل مشكلة تحتاج الى العلاج عندما:

  • ظهور المشكلة  اكثر من مرة بصورة غير طبيعية 
  • إعاقة النمو الجسمي والنفسي والاجتماعي للطفل . 
  • تقوم المشكلة بالحد من كفاءة الطفل سواء كان فى التحصيل الدراسي او فى اكتساب المهارات والخبرات وظهور معوقات التعلم المختلفة .
  •  المشكلة هى السبب في اعاقة الطفل عن الاستمتاع بالحياة حيث تؤدي الى الشعور بالاكتئأب وضعف القدرات الشخصية وعدم القدرة على تكوين علاقات جيدة مع اسرتة واصدقاءه ومجتمعه.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

داخل الموضوع